The Blog

Al Mar2a Al Sharqiyyah

Posted on May 21, 2013 at 2:55 PM


سمراء … إمرأة شرقية

فيروز … نيازك ماسيّة

عيناها بركان ثائر … و وهج حمم عسليّة

شعرها سواد مخمل … مشبوك بأنامل سحريّة

بشرتها سعتر و ريّان … ما وصفتها الأبجديّة

ثغرها رسوما و خطوطا … بدقّة معالم طبيعيّة

 


سمراء … شابّة فتيّة

شذاها … طقوسا جوريّة

قدّها من صنع الآلهة … تمايل أمواج بحريّة

يداها ملمسا حريريّا … ذهب شواطئ رمليّة

صوتها تسبيح ناسك … أصداء ملحمة ثوريّة

مشرقها قمم شامخة … جفن يغمز الحريّة

 


إمرأتي … إمرأة عصريّة

إمرأتي … خمور صوفيّة

رمشها قطاف شلّالات … سواد كهوف منسيّة

تقمع في طيّاتها أجمل ما عايشته الرومنسيّة

ثوبها، حاكته ملائكة … لآلئ تعكس رؤى كونيّة

خيوطه، فنونا متناغمة … كألوان طيور إستوائيّة

 


جبت الأرجاء كالغجر مشرّدا على أرصفة الحب الصيفيّة

… أراقب تدفّق العشّاق

أراقب إختلاف أدوارهم … و مهزلة المسرحيّة

… و ظهرت سيّدة أحلامي

ظهرت لتنقذني من العبوديّة

 


فتحيّة … و ألف تحيّة

لامرأة … قيل بها شرقيّة


Categories: Welcome to my Word

Post a Comment

Oops!

Oops, you forgot something.

Oops!

The words you entered did not match the given text. Please try again.

Already a member? Sign In

1 Comment

Reply Arshak
5:30 PM on May 21, 2013 
لا تسأل ما في خاطِرِها... في الطلب حِرَفيَّة
ولا تَجهَد لِتُشبِعَها... غريبٌ عَندَها الشَهيَّة
تَنخُر أعصابكَ ليلاً نهاراً... رغم شكلها حوريَّة
إن طَلعَ مِنها جميلاً... تُربِّحُك ألف منيَّة
عساك أن تُجادِلها... فلسْعَتَها فَوريَّة
لن تَتَغلَّب عليها... عِنادتُها استِثنائيَّة
ولو شكلها أليفة... في إِطارِها الشَيطانيَّة
ستفشَل في ترويضَها... ففي روحِها البريَّة
مُبتهِجٌ وسعيدٌ بها... رغم حياتُك الجهنميَّة
ما بيدك حيلةً... بين مخالبِ جارحةٍ ذكيَّة
هكذا كان وسوف يكون... إِنها حِكاية أبديَّة